The Prophet in Makkah (Arabic)

و من لم يصانع في أمور كثيرة  

يضرّس بأنياب و يوطأ بمنسم

(زهير بن أبي سُلمى)

هذا البيت من معلقة زهير بن أبي سُلمى ، معناه أن من لم يجامل الناس و يداورهم في الأمور ، قهروه و غلبوه و أذلوه و ربما كشّروا عن أنيابهم و وطأوه بمناسم الإبل. هذا البيت جعلني أفكّر فيما كان للنبي ﷺ من أخلاق كريمة، و خُلُق عظيم. فإن النبي ﷺ لم يقض حياته قبل البعثة بين أحبابه و أصحابه ، بل قضى أربعين سنة قبل المبعث بين مشركي مكة، يخالطهم و يتعامل معهم في حياته ليلاً و نهارًا، و يتعاطى فيهم التجارة و هو عيش طويل طريقها، وعرة مسالكها، كثيرة منعطفاتها، تعترضها وهدات مما قد يصدر عن المرء من خيانة و إخلاف الوعد و أكل مال الباطل ، و عبقات من الخديعة ، و تطفيف الكيل و غير ذلك ، و الرسول ﷺ قد اجتاز هذه السبل الشائكة الوعرة و خلص و نجا منها نقيًّا سالمًا ، لم يصبه شيئ مما يصيب عامة الناس حتى لقد لقبوه بالأمين

Continue reading →

Ramadan The Healer (Arabic)

شهر رمضان المبارك

بقدر ما أكره  الاعتراف به ،أني لم أكن أتطلع إلى قدوم رمضان هذا العام، و كنتُ أتمنّى تأجيل مجيئه. لقد كنتُ غارقًا في مشاغل الحياة الدنيوية السمّيّة، لم أشعر بالاستعداد، و لم أشعر أني أعددتُ ما يكفي، فبينما كان الآخرون يعدّون الأيّام و الساعات حتى يكرمهم هذا الضيف المبارك بحضوره، شعرتُ كما لو أن لساني كان كاذبًا في ما يقول، و قلبي خاليًا عن أيّ تمنٍّ، وكان هذا القذى في جفني مدّ الطول

لكن رحمة هذا الشهر لا تستثني أحدًا، حتى المُذنِبين مثلي، فمع أفول الشمس حينما رُئِي الهلال، تبدّل الجوّ عاطرًا طاهرًا، شعرتُ بحلّ عقدةٍ في روحي، كأن أحدًا تنفّس الهواء النقي الصافي في رئتي المضطربة، كما لو أن روحي تمدّ يدها إلى كلّ ما هي محرومةً منه في الأشهر الماضية، كانت عطشانةً و لم تشعر، كانت جائعةً و لم تحسّ، كأنها تستخدم المخدّرات. لكن مع بدء هذه الأحاسيس و المشاعر شيئًا فشيئًا، كانت روحي تحاول الوصول إلى ما كانت تعرف أنها بحاجة إليها ، مثل الفقير الذي يمدّ يده في عطش شديد لرشفةٍ واحدة من ماء. ربما تعرف أرواحنا أحيانًا ما لا تستطيع أجسادنا فهمَه أبدًا

وهكذا في تلك اللّيلة المباركة مع مرور كلّ لحظة، شعرتُ أن العقدة التي حرّمتني الوجدان الروحي تحلّ و تتفكّك ببطء…و بينما كنتُ واقفًا في صلاة التراويح بين الأجانب تمامًا، غمرني شعور تغلغل في أحشائي و تمكّن في نفسي: نحن كلّنا هنا على استعداد مع عدم استعدادنا،و مع توقع أنه سوف يُصلَح ما انكسر بداخلنا

بدأ الإمام يقرأ الكتاب العزيز في الصلاة، الكتاب الذي حمَلَه المسلمون في فتوحهم الأولى، تلك الرسالة القوية الواضحة المشرقة، فأخذتْني الأفكارُ تطير بي، فالفاتحة التي سمعتُها من صوت الإمام كانت غير الفاتحة التي حفظتُها عن ظهر قلبي في صِغَري، نعم، آياتها كآيتها، و نظمها كنظمها، لكن معانيها كانت غير معانيها التي تعوّدتُ ذكرها. فغشيني موج كموج البحر فبدأتُ أغوط في هذه البحار العميقة

ٱلْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ ٱلْعَـٰلَمِينَ. هو الذي يسمعني حتى و أنا صامت، الرب الذي يغذيني دائمًا، الذي أنبتني نباتًا حسنًا، و أنشأني نشأةً طيّبة، له الحمد و له الجزيل الثناء

ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ : هو الرب الذي يحتضني كطفل، يغلفني رحمته التي وسعتْ كلّ شئي

مَـٰلِكِ يَوْمِ ٱلدِّينِ: هو الذي سأعود إليه

إيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ: لا أهِمّ و لا أهتمّ  بأيّ شيءٍ أو أيّ شخصٍ آخر… كل ما يُهِمّني هو أنا وهو فقط

 ٱهْدِنَا ٱلصِّرَٰطَ ٱلْمُسْتَقِيمَ: أرشدني إلى ما يرضيك يا مقلّبَ القلوب! حوّلني إلى طريقك، وعلى الرغم من أنني قد أتركك مرارًا وتكرارًا ، فلا تتركني أبدًا. لا تكلني إلى لنفسي طرفةَ عين

وهكذا تردّد صدى كل آية حولي. كلمات ربي كانت تعني بي غير مستحق، و شعرتُ بأن الأغلال التي ربطتُّها على قلبي تتراخى، و كلّ آية أسمعها تفيضُ بالبهجة، وتموجُ بالنشوة، و تتفتح بالحياة الروحية

لا يمكنني أبدًا أن أكون مستعدًّا تمامًا للرحمة التي ينزلها عليّ ربّي، سأصِلُ دائمًا مجرّدًا ومهملًا، لكنه يراني، ويسمعني، و يعرفني حقّ المعرفة. إنه يعلم أنني سأحتاج إلى أن آتيه كل عام وأفتح جراحي. و كل عام مع تقدّم حياتي ونموها ، ستكون جراحي مختلفة ولكن الشفاء الذي أتوق إليه سيكون دائمًا كما هو، وحيدة، منفردة، طازجة كما قال ﷻ: وَنُنَزِّلُ مِنَ القُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِين

هذا رمضان! ربّنا يجعل لنا نجد كل شفاءنا فيه

شهزاد خان

 
 

 
 
 
  

The Nature of Prayer

Photo by Monstera on Pexels.com

The Quran speaks of two great worlds: the unseen and the visible (Q, 59:22); the world of matter and the world of spirit. We often refer to them as things visible and invisible – putting are sight as the main criterion for differentiating between the two great worlds. Yet, this is far from the truth. Indeed, the world of matter is all things made known to us by all our senses – the air we breathe, the sounds we hear, the things we touch, the food we taste; by the world of spirit we mean all those things our bodily senses cannot sense, perceive, feel, or make known to us.

Just as senses put us into connection with the material world, so to does our Faith put us into connection with the spiritual world. Faith is to the spiritual world what sense perception is to the material. Thus, Faith is often called the eye of the soul. But this is only partially true: Faith is not only the eye by which the soul can see, it is also the ear by which it can hear, the hand by which it can touch, the nose by which it can smell and the tongue by which it can taste that which the body cannot. Our senses realise the world of matter by making it real, substantial and evident. The work of Faith is to realise the world of spirit; to make it real, substantial and evident. This work of Faith is plainly described in the words, “This is the Book, wherein is no doubt; a guide to the God-fearing, who have Faith in the Unseen” (Q, 2:2-3).  Its task is to draw us out of the physical and material and place us before the presence of the unseen, invisible and spiritual.

Continue reading →

Spiritual Lineage of the Tariqas

Sincerity%20Tatton%20Red%20RugIn Sufism, as in hadith studies, there exists a lineage that connects each disciple with their shaykh, who has also taken it from his shaykh, and so on, in a continous chain back to the Messenger of Allah (Allah bless him and give him peace). The spiritual lineage of my own teacher, Shaykh Asad Madani, comes from its prophetic origin through a number of tariqas. The main ones are given below: Continue reading →

No Gain Without Pain

mathnawiTo show that there is no gain without pain in the path Mawlana Rumi tells us the following tale in his ‘Mathnawi’:

The strong men of Qazwin were accustomed to have themselves tattooed. One customer calls for a lion to be emblazoned on his shoulder. The tattooist starts work on the lion’s tale; but the pain is too much for the customer who insists that the tale be left out. The same happens when the tattooist begins to draw an ear and again with the lion’s belly. Enraged, the artist flings down the needle: ‘Whoever saw a lion without a tale, ear and belly? Allah Himself never created such a lion.’ 

Continue reading →

Sufism: Distinguishing the Kernel from the Shell

sufism Any sane person would agree that having upright good-moral character is an objective of Islamic Law; that Ikhlas (sincerity) is a noble trait; that jealousy and pride are blameworthy characteristics. All and sundry would agree that ridding oneself of blameworthy traits and adorning oneself with praiseworthy traits are Shariah-countenanced aims. Yet the moment the word Sufism, Tasawwuf or any other of its synonyms is mentioned it becomes a bidah or reprehensible innovation.

Continue reading →

Ibn Ataillah’s Aphorisms on Sincerity with explanatory notes by Shaykh Abdullah Gangohi

Works are like lifeless forms and the presence of sincerity endows them with spirit.

Works, like ritual prayers, fasting and hajj without sincerity are like lifeless forms. They are like pictures of animate beings and the presence of sincerity therein endows them with life. Sincerity means to perform works solely for the pleasure of Allah. The presence of sincerity renders the work fruitful in the hereafter, and its absence renders it fruitless. Continue reading →

Shah Waliullah: The Objective, Benefit and Pre-requisites of the Pledge

Perhaps you might say tell me about the Pledge (bay’ah)

(1) Is it obligatory or Sunnah? (2) What is the wisdom behind its legislation in Sacred Law? (3) What are the pre-requisites of the shaykh? (4) What are the conditions of one who takes the pledge? (5) How does one fulfil the pledge, and how does one violate it? (6) Is it permissible to repeat the pledge with one scholar or multiple scholars? (7) What are the transmitted words of the pledge?

So I say: Continue reading →