The Eid I Lost (Arabic)

العيد، ما العيد؟ و ما أدراك ما العيد؟ يا آنسين بالعيد، و يا فرِحين به، كان العيد في الماضي يوم فرح و بهجة، يوم السرور و يوم طفح البشر على محيّانا، لكنني لا أرى في الأعياد التي نتحفل بها اليوم السرور و الفرح الذي كان بها في الماضي، أتذكّر أعيادي في الهند، و أتذكّر كم بي من فرح لقدومه ، كأن ضيفاً جميلاً نزل بنا ، وأتانا بهدايا و تحف ثمينة.   

 يا سادة! العيد الذي أتذكّر هو العيد الوحيد الجدير بالذكر ، لا هذه الأعياد التي نتحفّل بها اليوم، على الرغم من أنني قد جُلت البلاد ، و رأيت العيد في السعودية، ، و في تركيا، و في بريطانيا ، لكنني لم أشعر بالبهجة التي كنت أشعر بها في الهند.

أتغيرت الدنيا أم فقدنا فرحة العيش؟

كنا نستيقظ مبكّراً ونغتسل و نلبس الملابس الزاهية، و  نتناول الفطور و نذهب سرعاناً إلى الطرق ، و إذا الوجوه باسمات الثغور، منبسطة كأنما أصحابها لبسوا مع الملابس الزاهية البراقة حلّة من اللطف و البساطة، و حينما نأتي إلى مصلى العيد في ضواحي القرية ، إذ المصلى مليئ بالناس مُدّ البصر ، و صوت التكبير ينبعث قوياً مجلجلاً ، و هذا اليوم كان أول يوم شعرتُ بالحماسة التي تغلي منها دماء المسلم حينما يسمع ذلك النشيد السماوي ((الله أكبر)) – ذلك الصوت الذي فتح به الجيل الأول فتداعت أمامهم حصون القيصر و الكسرى، أين ذهبت هذه الأيام؟ و أين أعيادنا نحن؟

بعد الصلاة كنا نذهب إلى المقبرة القاسمية، نتذكر أجدادنا و أسلافنا الذين مضوا من قبل، و كأن الحياة الباسمة تزاحم الموت العابس، و أن حياتنا الضاحكة عاجلة، ليس لها بقاء و لا خلود، و كأن حلم الحياة قد أرخت الستار على أعيننا و المقبرة أهبطتنا في الواقع.

يا سادة! أين هذه العربات الصغار مزيّنات بالأعلام الملوّنة ، أين الأطفال بثيابهم الفاخرة؟ أين النساء بثيابهن الباهرة و أيديهن الملونة بالحناء؟ و أين الرجال يقسمون الجنيهات على الصغار؟    

أيها السادة ، صرنا اليوم نأكل بالشوكة و السكين، و ننام على سرر مرفوعة، و نقرأ الجرائد و الصحف بأخبار أمريكا و روسيا و أوكرانيا، و نركب السيارة و الطيارة، و نشاهد التلفاز و السينما ، و نجول عبر النت على شاشة الحاسوب نتواصل بكل من هبّ و دبّ، ما ربحنا، و الله ما ربحنا،  بل خسرنا العفاف و السذاجة و الاطمئنان ، أجدادنا في أيامهم كانوا أطهر قلوباً ، أقوم أخلاقاً ، و أصدق معاملةً، و إن كنتم لا تشعرون بهذه الخسارة فقد ذهبت الغطرسة الحضارية بأبصاركم.  

يا سادة ! هذه هي السذاجة التي فقدناها اليوم ، أيام كانت الأعياد أعياداً، فارجعوني، فارجعوني، فارجعوني.

عفواً يا سادتي ، فقد نسيت قواعد الآداب الاجتماعية و كدرت يوم الصفاء….لا تلوموني و لا تؤاخذوني فإني فاسد الذوق سيئ الاختيار، قوموا إلى عيدكم و سروركم و و دعوني أبكي من ذكرى حبيب و منزل.

كل عام و أنتم بخير

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.